إعفاء مسؤول أمني رفيع في تونس.. وسعيّد يتمسك بالحريات

0 1


بعد أن تعالت أصوات حقوقية في تونس منددة بتعامل بعض القوى الأمنية، الذي وصفته بالعنيف مع متظاهرين قبل يومين، أفادت معلومات بإعفاء مدير إقليم الأمن الوطني بتونس لطفي بلعيد من مهامه.

وأشارت مصادر مطلعة لإذاعة “موزاييك أف أم المحلية” بتعيين رئيس منطقة الأمن الوطني بباب بحر كمال العياشي، مكان بلعيد.

احتجاج جمعيات حقوقية

وكانت عدة جمعيات ومنظمات احتجت الأربعاء على التعامل الأمني مع وقفة احتجاجية في شارع الحبيب بورقيبة، طالبت بالكشف عن مرتكبي الجرائم السياسية في البلاد.

كما طالب الاتحاد العام التونسي للشغل، ( أكبر منظمة نقابية)، بفتح تحقيق جدّي وتحميل المسؤوليات لكلّ من تورّط في هذا الاعتداء الذي وصفه بـ”الهمجي”. واعتبر أن “المساس بالحريات وأولها الحق في التعبير والتظاهر، هي خط أحمر لا يمكن قبوله”.

بدورها، نددت “الجمعية التونسية من أجل الحقوق والحريات”، بما أسمته “القمع الأمني الممارس على المحتجين والاستخدام المفرط للقوة تجاه العديد منهم”.

الرئيس التونسي قيس سعيد (أرشيفية- فرانس برس)

الرئيس التونسي قيس سعيد (أرشيفية- فرانس برس)

سعيد يتمسك بالحريات

فيما شدد رئيس الجمهورية قيس سعيد مساء أمس الخميس خلال استقباله مجموعة من الحقوقيين، على أن الحريات مقدسة ولا يجب المس بها على الإطلاق.

واليوم الجمعة أيضا، كرر تمسكه بتلك الحريات في البلاد. وأكد مستشاره، وليد الحجام، أن الاعتداءات الأمنية التي طالت محتجين الأربعاء غير مقبولة.

كما أضاف في تصريح للإعلام المحلي، أن الرئيس “يرفض رفضا تاما الاعتداء على شباب وصحفيين ومحامين خلال مشاركتهم في وقفة احتجاجية سلمية”، انتظمت للمطالبة “بكشف حقيقة الاغتيالات السياسية” .

كذلك، أشار إلى أن سعيد يرفض أي اعتداء على حقوق الإنسان في تونس ومن بينها حرية التعبير والتظاهر”، نافيا في المقابل “أن تكون إقالة بعض القيادات الأمنية، جاءت على خلفية الاعتداءات الأخيرة”، مشيرا إلى “أن وزارة الداخلية بصدد التحري حول سبب هذه التجاوزات”.



Source link

اترك رد

GIPHY App Key not set. Please check settings

close
%d مدونون معجبون بهذه: