in

مستعدون لمنع عودة القاعدة إلى أفغانستان


قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إن تنظيم القاعدة المتطرف، الذي استخدم أفغانستان كقاعدة انطلاق لمهاجمة الولايات المتحدة قبل 20 عامًا، قد يحاول إعادة الظهور هناك بعد الانسحاب الأميركي الذي ترك طالبان في السلطة.

وقال من الكويت في ختام جولة استمرت أربعة أيام لدول الخليج العربية: “هذه هي طبيعة المنظمة”. وقال إن الولايات المتحدة مستعدة لمنع عودة القاعدة في أفغانستان والتي من شأنها أن تهدد الولايات المتحدة.

وكانت طالبان قد وفرت ملاذًا للقاعدة أثناء حكمها لأفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001. وغزت الولايات المتحدة طالبان وأطاحت بها بعد أن رفضت تسليم قادة القاعدة في أعقاب هجوم 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.

وخلال حرب الولايات المتحدة التي استمرت 20 عامًا ، تقلص حجم القاعدة إلى حد كبير، لكن ظهرت أسئلة حول آفاقها المستقبلية مع عودة طالبان في كابل. وقال أوستن: “لقد أبلغنا طالبان بأننا نتوقع منهم ألا يسمحوا بحدوث ذلك”، في إشارة إلى احتمال استخدام القاعدة لأفغانستان كقاعدة انطلاق في المستقبل.

وفي اتفاق فبراير 2020 مع إدارة الرئيس دونالد ترمب، تعهد قادة طالبان بعدم دعم القاعدة أو الجماعات المتطرفة الأخرى التي من شأنها أن تهدد الولايات المتحدة. لكن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن طالبان تحافظ على علاقات مع القاعدة، والعديد من الدول، تشعر بالقلق من أن عودة طالبان إلى السلطة قد تفتح الباب لعودة نفوذ القاعدة.

وأكد أوستن أن الجيش الأميركي قادر على احتواء القاعدة أو أي تهديد متطرف آخر للولايات المتحدة ينبع من أفغانستان باستخدام طائرات المراقبة. كما أقر بأن الأمر سيكون أكثر صعوبة بدون القوات الأميركية وفرق المخابرات المتمركزة في أفغانستان.

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي حذر بالقول: “أعتقد أن هناك على الأقل احتمالًا كبيراً لحدوث حرب أهلية أوسع، وهذا بدوره سيؤدي إلى ظروف قد تؤدي في الواقع إلى إعادة تنظيم القاعدة أو نمو داعش أو غيره من الجماعات الإرهابية”.

وأضاف: “يمكنك أن ترى عودة ظهور الإرهاب من تلك المنطقة في غضون 12 ، 24 ، 36 شهرا. وسنراقب ذلك”.



Source link

What do you think?

اترك رد

GIPHY App Key not set. Please check settings

طالبان ستسمح لأميركيين وآخرين بمغادرة أفغانستان

قبل ساعات من إطلاقها.. تسريب النظارات الذكية من “فيسبوك”