آخر الأخبار

ما هي إفرازات الحمل في الشهر التاسع رائحة إفرازات كريهة في الشهر التاسع

0 197

إفرازات الحمل في الشهر التاسع

هل تعاني من إفرازات خضراء فاتحه في الشهر التاسع، هل لاحظتي رائحة إفرازات كريهة في الشهر التاسع إليكي هذا المقال الشامل عن افرازات الشهر التاسع من الحمل

مع دخول الشهر التاسع يستعد جسمك للمخاض والولادة، فيتغير مستوى الهرمونات، ما يسبب زيادة تدفق الدم إلى عنق الرحم، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى زيادة كمية الإفرازات،

ويمكنكِ تمييز الإفرازات الطبيعية في الشهر التاسع من خلال العلامات التالية:

اللون: شفافة أو بيضاء أو مصفرة قليلًا، أو قد تصبح وردية اللون مع اقتراب موعد الولادة.

الرائحة: عديمة الرائحة. الكثافة: رقيقة. أما إذا لاحظتِ أن الإفرازات شفافة ومائية، فقد تكون دلالة على نزول ماء الجنين،

ما يعني أنكِ عزيزتي على وشك الولادة ،كذلك إذا كانت الإفرازات مخاطية تصاحبها شعيرات دموية أو نقاط دم، فيجب الاتصال بالطبيب، فهذه ما تُعرف بـ”السدادة المخاطية”،

وهي كتلة من المخاط تتكون في عنق الرحم، تعمل كحاجز وقائي لمنع دخول البكتيريا إلى الرحم، وفي أواخر الثلث الثالث من الحمل، تبدأ السدادة في النزول،

استعدادًا للولادة إما بالتدريج أو ككتلة مخاطية واحدة، وعادةً ما تكون مصحوبة بنزول دم، ما يعني أنكِ بدأتِ بالفعل في المخاض.

إذا لاحظتِ تغير لون الإفرزات للونين الأصفر أو الأخضر، فقد يعني الأمر إصابتكِ بعدوى، ما يحتاج منكِ لاستشارة الطبيب، وسنوضح لكِ دلالة هذه الإفرازات في السطور التالية.

الإفرازات البيضاء للحامل في الشهر التاسع

بشكل عام، طوال فترة الحمل، من الطبيعي أن تكون لديكِ إفرازات مهبلية يومية بلون أبيض فاتح، بكمية كافية لملاحظتها في ملابسك الداخلية،

يُطلق على هذه الإفرازات اسم “الثر الأبيض”، وهي استجابة طبيعية لهرمونات الجسم المتغيرة (ارتفاع مستوى الإستروجين) في أثناء الحمل،

وتتميز هذه الإفرازات بملمسها الخفيف ولونها الشفاف المائل إلى الأبيض،

وقد تكون بملمس مخاطي في بعض الأحيان ولا يكون لها رائحة، أو ذات رائحة خفيفة للغاية، وتزداد كثافة هذه الإفرازات مع اقتراب نهاية الشهر التاسع، كعلامة من علامات الولادة.

إذا لاحظتِ أن الإفرازات البيضاء متجبنة مع وجود حكة وحرقة في أثناء التبول، فهذا قد يشير لإصابتك بفطر الخميرة،

وهي من أنواع العدوى الشائعة في فترة الحمل، الأمر الذي يحتاج لاستشارة الطبيب ليصف لكِ العلاج المناسب قبل الولادة.

الفرق بين الإفرازات المهبلية وماء الرأس

  • الإفرازات تبدأ في الظهور منذ بداية تكون الجنين وتزداد كميتها أثناء الحمل نتيجة ارتفاع هرمون الأستروجين، مما يؤدي إلى زيادة تدفق الدم إلى منطقة الحوض، وبالتالي زيادة الإفرازات المخاطية في تلك المنطقة.
  • تعود أهمية هذه الإفرازات إلى أنها تؤدي إلى نزول السدادة المخاطية، وهي كمية صغيرة من المخاط السميك تغلف قناة عنق الرحم خلال أشهر الحمل، وتخرج هذه السدادة على شكل كتلة مرة واحدة، أو على شكل إفرازات مع اقتراب الولادة وتسمى بالعرض الدموي.
  • الإفرازات والماء من السائل الأمينوسي المحيط بالجنين لهما دور كبير في حماية الطفل في الرحم من أي ضربات خارجية، كما أنها تحافظ على درجة حرارة الجنين داخل الرحم. من هنا وجب التفريق بين علامات كل منهما، حتى تأخذ الحامل حيطتها، فتستشير الطبيب أو تعد نفسها للولادة.

الإفرازات المهبلية

  • تزداد نسبة ظهورها لدى الحامل خلال الشهر التاسع، مما يسبب لديها اشتباهاً بينها وبين ماء نزول الجنين، وهي تنتج غالباً نتيجة حدوث تمدد في عنق الرحم وجدار المهبل، إضافة إلى أن ثقل الجنين في الشهر التاسع يسبب الضغط الذي يؤدي بدوره إلى زيادة نسبة الإفرازات المهبلية.
  • هذه الإفرازات تكون ثقيلة، أي كثيفة وذات رائحة مزعجة وكريهة، قد يرافقها نزول الدم، فتكون بلون وردي أو أحمر داكن، كما يرافقها أيضاً المخاط، نتيجة انكسار الحاجز المخاطي.
  • الإفرازات المهبلية عادة ما تكون كثيفة القوام، وذات ملمس ناعم يصاحبها اللون الأصفر أو الأخضر، أو الوردي أو الأحمر.

الإفرازات الخضراء للحامل في الشهر التاسع

الإفرازات المهبلية الخضراء  ليست طبيعية في أثناء الحمل، وتشير لعدوى، وعادةً ما تكون نتيجة أحد الأمراض المنقول جنسيًّا، الذي يُعرف بـ”داء المشعرات” (Trichomonas vaginalis). 

قد تصاحب هذه العدوى أعراض أخرى، مثل: الاحمرار أو تهيج الأعضاء التناسلية وانبعاث رائحة كريهة منها، وقد لا تسبب أي أعراض.

قد تتسبب عدوى “الكلاميديا” -وهي أحد الأمراض المنقولة جنسيًّا أيضًا- في إفرازات مهبلية خضراء، ولكنها تكون مائلة للاصفرار، وأحيانًا يصاحبها رائحة كريهة، وبمجرد ملاحظة هذه الإفرازات يجب الاتصال بالطبيب ليصف لكِ العلاج،

وعادةً ما يكون مضادات حيوية، إما في صورة حقن أو عن طريق الفم بحسب تتطور الحالة.

يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة جنسيًّا مضاعفات خطيرة في أثناء الحمل تؤثر في كل من الأم والجنين، وقد لا تظهر هذه المضاعفات في بعض الأحيان إلا بعد سنوات من الولادة، فتؤثر في الجهاز العصبي ونمو الطفل، وتسبب العقم فيما بعد للسيدات، وذلك وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).  

الإفرازات الصفراء للحامل في الشهر التاسع

الإفرازات المهبلية الصفراء قد تكون طبيعية في فترة الحمل، إذا كانت ذات لون أصفر باهت وعديمة الرائحة وغير مصحوبة بأعراض أخرى،

أما إذا كانت ذات لون أصفر واضح فقد تكون علامة لعدوى “الكلاميديا” -وهي أحد الأمراض المنقولة جنسيًّا- وغالبًا لا يصاحبها أي أعراض أو قد تكون مصحوبة بألم في الحوض، وإذا لم تستطيعي تمييز ما إذا كانت الإفرازات الصفراء طبيعية أم لا، 

فيجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب وراءها، والاطمئنان على صحة الجنين، وعادةً ما يصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج “الكلاميديا” بحسب نوع العدوى وشدة الحالة.

 اختفاء الإفرازات في الشهر التاسع  

كما ذكرنا، يمر الجسم بتغيرات كثيرة في فترة الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث للجسم استعدادًا للحمل وللولادة، وتختلف استجابة الجسم لهذه التغيرات من امرأة لأخرى، فمع ارتفاع الهرمونات في الشهر التاسع، 

تزداد الإفرازات المهبلية لدى بعض السيدات، بينما تختفي لدى بعضهن الآخر، وهي حالة قد تسبب الإزعاج خاصةً في أثناء العلاقة الحميمة،

ويمكنكِ علاج جفاف المهبل من خلال النصائح التالية:

تجنبي استخدام الصابون والمستحضرات المعطرة لتنظيف المهبل. ارتدي ملابس داخلية قطنية فضفاضة وناعمة، وتجنبي الأقمشة الاصطناعية والملابس الداخلية الضيقة.

حافظي على نظافة منطقة المهبل، عن طريق غسلها بالغسول الذي يصفه الطبيب وتجفيفها جيدًا.

واستخدمي مزلقًا حميميًا قبل الجماع.  

تناولي كمية وفيرة من الماء على مدار اليوم، إذ تتكون الإفرازات المخاطية من 90% من الماء، ما يساعد على إبقاء المهبل رطبًا.

أما إذا كانت لديكِ إفرازات مهبلية، وتوقفت بشكل مفاجئ مع عدم الشعور بحركة الجنين، أو اختفاء أعراض الحمل -خاصةً التقلصات- فيجب استشارة الطبيب للاطمئنان على الجنين.

Leave a comment
close
%d مدونون معجبون بهذه: