مبروك عطية يحسم جدل التبرع بالأعضاء: بدن الإنسان حيًا وميتًا

0 44



09:18 م


الأحد 10 أكتوبر 2021

كتبت – آمال سامي:

علق الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بالأزهر الشريف، على حكم التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، فعبر فيديو نشره على قناته الرسمية على يوتيوب، أكد عطية أن بدن الإنسان حيا وميتًا ليس ملكًا له ولا لورثته ولا لأي مخلوق آخر، فهو ملك لله عز وجل وحده، فالذي يتبرع أو يعلن عن تبرعه بشيء من أعضائه بعد وفاته لمن يحتاج إليها، يتبرع بشيء لا يملكه.

ولكن يقول عطية إن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال: “من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه”، ومن ثم أجاز الفقهاء تبرع الحي بإحدى كليتيه شريطة ألا يتضرر المتبرع وألا يبيع، لانه يبيع ما لا يملك، ومن باب اولى ألا يتضرر صاحب التبرع بعد وفاته لينفع حيًا مريضًا في حاجة لهذا العضو عن تمام رضاه وكامل إرادته، فإذا لم يوص كان من حق الورثة أن يعلنوا هذا التبرع أو يتطوعوا به من أجل الأحياء وكل إلى الله راجع.

وأوضح عطية أن بعض الفقهاء منع التبرع حيًا كان صاحبه أو ميتًا، “ونحن في مسألة خلافية نأخذ بما نراه، فإن تبرعنا بدون بيع أو شراء فلا مانع أو تبرع ورثتنا فلا شيء في ذلك”، قائلًا إن المهم أن ينفع المرء أخاه.



Source link

اترك رد

close
%d مدونون معجبون بهذه: