خاص| رسائل قصيرة في بداية عام دراسي جديد.. ينصح بها باحث أزه

0 51



04:50 م


الأحد 10 أكتوبر 2021

كتب- محمد قادوس:

مع بداية عام دراسي جديد، قدم الدكتور أبو اليزيد سلامة، الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر الشريف، بعض الرسائل التي يفضل جميعاً العمل بها.

وحدد سلامة في حديثه لمصراوي، هذه الرسائل قائلًا:

* الرسالة الأولى: للمجتمع المصري كله صغيره وكبيره غنيه وفقيره، علينا جميعًا أن نكون في خدمة العلم وأن نتأكد أن العلم حياة لمجتمعنا وأنفسنا يقول أبو الدرداء صاحب رسول الله ﷺ: «كن عالماً أو متعلماً أو محباً أو متبعاً، ولا تكن الخامس فتهلك” فعلينا جميعًا أن نعمل على نجاح منظومة التعليم في بلادنا لأنه لا تقدم لبلادنا إلا بالاعتصام بالله وبكتابه وسنة نبيه ثم بالعلم ثم بوحدتنا وتماسكنا.

* الرسالة الثانية: لأبنائنا الطلاب أخلص نيتك لله ثم للعلم يفيض الله عليك البركات والخيرات والنفحات ويفتح لك أبوابًا كنت تظنها لا تفتح جاء في كتاب الترغيب والترهيب عن قبيصة بن المخارق قال: أَتَيْتُ النَّبيَّ ﷺ فقال: يا قُبَيْصةُ ما جاء بكَ؟ قلتُ: كَبِرَتْ سِنِّي ورَقَّ عَظْمي فأَتَيْتُكَ لِتُعَلِّمَني ما يَنفَعُني اللهُ تعالى به، فقال ﷺ: (يا قُبَيْصةُ، ما مَرَرْتُ بحَجَرٍ ولا شَجرٍ ولا مَدَرٍ إلَّا استَغْفَرَ لكَ يا قُبَيْصةُ).

* الرسالة الثالثة: لأولياء الأمور: اعلم أن الوقت الذي تستغرقه في تجهيز أولادك صباحًا وتوصيلهم إلى مدارسهم هو أول حصة تربوية في جدولهم الدراسي اليومي يجب أن تشحنهم بطاعة الله ومحبة العلم والعلماء فهم ثروتك الحقيقية ففي الحديث الصحيح (إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له).

* الرسالة الرابعة: للمعلمين ورجال التربية والتعليم أنتم أهل العلم والنصح ولن نعدو قدرنا في الكلام أمامكم لكن نذكركم بوصية الأحنف بن قيس عندما دخل على أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان فقال له ما تقول في الولد ،فقال : يا أمير المؤمنين هم ثمار قلوبنا ، وعماد ظهورنا ، ونحن لهم أرض ذليلة ، وسماء ظليلة ، وبهم نصول عند كل جليلة ، فإن طلبوا فأعطهم ، وإن غضبوا فأرضهم ، يمنحوك ودهم ، ويحبّوك جهدهم ، ولا تكن عليهم ثقلًا ثقيلا فيتمنّوا موتك ويكرهوا قربك ويملوا حياتك.. فقال له معاوية: لله أنت! لقد دخلت علىّ وإني لمملوء غيظا على يزيد ولقد أصلحت من قلبي له ما كان فسد.

واضاف الباحث الشرعي أنه يجب على كل المعلمين ان يبذلوا كل جهودهم، كما نعهدكم دائمًا- في نشر العلم النافع ويكفيكم شرفًا أنه لما ذُكرَ لرسولِ اللَّهِ ﷺ رجل أحدُهما عابدٌ والآخرُ عالمٌ فقالَ رسولُ اللَّهِ ﷺ: فضلُ العالِمِ على العابدِ كفضلي على أدناكُم ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ: إنَّ اللَّهَ وملائِكتَهُ وأَهلَ السَّماواتِ والأرضِ حتَّى النَّملةِ في جُحرِها وحتَّى الحوتِ ليصلُّونَ على مُعلِّم النَّاسِ الخيرَ.



Source link

اترك رد

close
%d مدونون معجبون بهذه: