دراسة: تناول الحبوب الكاملة والألياف هيحمى جسمك من 5 أمراض

0 30



أظهرت دراسة جديدة أن الألياف الغذائية قد تلعب دورًا في الوقاية من السمنة، حيث وُجد أن تناول الألياف يرتبط عكسياً بتغير الوزن ومحيط الخصر، كان لدى البالغين من منتصف العمر إلى كبار السن الذين تناولوا ما لا يقل عن ثلاث حصص من الحبوب الكاملة يوميًا زيادات أقل في حجم الخصر وضغط الدم ومستويات السكر في الدم بمرور الوقت مقارنة بأولئك الذين تناولوا أقل من نصف حصة يوميًا، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة التغذية الأمريكية.


وبحسب تقرير لموقع TIME NOW NEWS، فحصت الدراسة التي أجراها باحثون في مركز جان ماير لأبحاث التغذية البشرية للشيخوخة بجامعة تافتس الأمريكية، كيف أثر تناول الحبوب الكاملة والمكررة بمرور الوقت على خمسة عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب:



  • مقاس الخصر، زيادة الدهون بالبطن 

  • ضغط الدم

  • سكر الدم

  • الدهون الثلاثية

  • كوليسترول HDL (الجيد)


باستخدام بيانات من مجموعة بحثية شاركوا فى الدراسة، فحص البحث الجديد 3100 مشارك للنتائج الصحية المرتبطة باستهلاك الحبوب الكاملة والمكررة على مدى 18 عامًا في المتوسط.


كان معظم المشاركين في منتصف الخمسينيات من العمر في بداية جمع البيانات وقارن فريق البحث التغييرات في عوامل الخطر الخمسة، على فترات مدتها أربع سنوات، عبر أربع فئات من تناول الحبوب الكاملة المبلغ عنها، والتي تتراوح من:


أقل من نصف حصة يوميا لثلاث حصص أو أكثر في اليوم.


كم يجب أن يشتمل نظامك الغذائي اليومي على الحبوب الكاملة:


وفقًا للإرشادات الغذائية للأمريكيين 2020-2025 ، فإن الكمية الموصى بها من الحبوب الكاملة هي ثلاث حصص أو أكثر يوميًا.


ومن أمثلة الحبوب الكاملة شريحة واحدة من خبز الحبوب الكاملة، ونصف كوب من رقائق الشوفان، أو نصف كوب من الأرز البني.


وقال كالي سويكي قائد الدراسة “هناك العديد من الأسباب التي تجعل الحبوب الكاملة تعمل على مساعدة الأشخاص في الحفاظ على حجم الخصر وتقليل الزيادات في عوامل الخطر الأخرى يمكن أن يكون لوجود الألياف الغذائية في الحبوب الكاملة تأثير مشبع، وقد يساهم المغنيسيوم والبوتاسيوم ومضادات الأكسدة في تقليل ضغط الدم: قد يكون للألياف القابلة للذوبان، على وجه الخصوص، تأثير مفيد على ارتفاع السكر في الدم بعد الوجبة”.


وفقًا لتقرير نشرته جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو (UCSF)، يبدو أن اتباع نظام غذائي غني بالألياف يقلل من خطر الإصابة بأمراض مختلفة، بما في ذلك أمراض القلب والسكري والإمساك وارتفاع الكوليسترول وسرطان القولون.


مصادر الغذاء الغنية بالألياف:


توجد الألياف القابلة للذوبان في الشوفان والبازلاء والفول والتفاح والحمضيات والجزر والشعير والسيليوم، وودقيق القمح الكامل ونخالة القمح والمكسرات والفاصوليا والخضروات ، مثل القرنبيط والفاصوليا الخضراء والبطاطس ، مصادر جيدة للألياف غير القابلة للذوبان.



Source link

اترك رد

close
%d مدونون معجبون بهذه: