وكالة أنباء الإمارات – نادي زعبيل للسيدات يستعرض مجالات التعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال


دبي في 15 سبتمبر /وام/ استعرضت الشيخة لطيفة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم الرئيس الأعلى لنادي زعبيل للسيدات مجالات التعاون التي يمكن لنادي زعبيل للسيدات تقديمها لإثراء الجهود الحثيثة التي تقوم بها مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال مؤكدة أهمية العمل المشترك بين المؤسسات الخاصة والمجتمع المدني في تحقيق العدالة الاجتماعية وحماية حقوق النساء والأطفال.

وأشادت الشيخة لطيفة بنت حمدان خلال زيارتها لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالجهود التي يقوم بها فريق مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في تقديم الدعم والمساعدة للضحايا .

وكان في استقبال الشيخة لطيفة بنت حمدان آل مكتوم سعادة شيخة سعيد المنصوري مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالإنابة وعدد من القيادات الإدارية والكوادر البشرية حيث تعتبر هذه الزيارة خطوة مهمة تجسد دعم القيادات في دبي لضحايا العنف الأسري وتعكس جهودهم في مكافحة جرائم الاتجار بالبشر من خلال دعمهم واطلاعهم على مستوى الخدمات التي توفرها الجهات المعنية بحماية حقوق الإنسان وصون كرامته فضلا عن حرص القيادة الرشيدة على تكريس مفهوم حقوق الإنسان وضرورة الحفاظ عليها وصون الكرامة الإنسانية وتوفير كافة الأدوات والخدمات اللازمة لتعزيز قدرة ضحايا العنف الأسري وضحايا الاتجار بالبشر وتمكينهم وتأهيلهم من خلال ما توفره الدولة ومؤسساتها ذات الصلة من خدمات نوعية رائدة.

وخلال جولة شملت مرافق المؤسسة اطلعت الشيخة لطيفة على الخدمات الرائدة التي تقدمها المؤسسة للنساء والأطفال الذين عانوا من تحديات وظروف صعبة قبل وصولهم إلى المؤسسة.
من جانبها أشادت سعادة شيخة سعيد المنصوري بالدور الكبير الذي تؤديه الشيخة لطيفة بنت حمدان في تعزيز حقوق النساء والأطفال في المجتمع مؤكدةً أن الزيارة تعكس التزامها القوي واهتمامها العميق بتوفير الحماية والدعم للضحايا معربة عن شكرها وتقديرها لهذه الزيارة التي تأتي في إطار مساعي دبي للمضي قدماً بواجباتها الإنسانية ومهمتها النبيلة في حماية الأشخاص المحتاجين وتوفير بيئة آمنة للنساء والأطفال المتأثرين بالعنف الأسري والاتجار بالبشر.
وأضافت سعادتها أن المؤسسة تستمد عزمها ونهجها من ذلك الحرص الذي توليه جميع القيادات في دبي والدولة عموما بحقوق الإنسان مؤكدة التزام المؤسسة بتقديم الرعاية والدعم اللازمين للضحايا والقيام بدوها المنوط بها بتسليط الضوء على الجهود التي تبذلها الإمارات في مكافحة العنف الأسري ومحاربة جرائم الاتجار بالبشر بما يتيح للمجتمع المحلي والعالمي رؤية التزام الإمارات بضمان حقوق النساء والأطفال ومكافحة الظلم والاستغلال كنموذج ملهم يمكن تطبيقه في المجتمعات الدولية.

اسلامه الحسين/ منيرة السميطي



Source link

اترك رد

close
Scroll to Top