in

المحكمة العليا للأمم المتحدة تفتتح جلسات استماع حول التوغل العسكري الإسرائيلي في رفح

المحكمة العليا للأمم المتحدة تفتتح جلسات استماع حول التوغل العسكري الإسرائيلي في رفح


لاهاي، هولندا (أ ف ب) – حثت جنوب أفريقيا المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة يوم الخميس على إصدار أمر بوقف إطلاق النار في غزة خلال جلسات استماع حول إجراءات الطوارئ لوقف العملية العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح جنوب القطاع.

وكانت هذه هي المرة الثالثة التي تعقد فيها محكمة العدل الدولية جلسات استماع بشأن القضية الصراع في غزة منذ أن رفعت جنوب أفريقيا دعوى قضائية في ديسمبر/كانون الأول أمام المحكمة، ومقرها لاهاي بهولندا، تتهم فيها إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية.

وحث سفير البلاد لدى هولندا، فوسيموزي مادونسيلا، اللجنة المؤلفة من 15 قاضيا دوليا على إصدار أمر لإسرائيل “بالانسحاب الكامل وغير المشروط” من قطاع غزة.

وقد وجدت المحكمة بالفعل أن هناك “خطراً حقيقياً ووشيكاً” على الشعب الفلسطيني في غزة جراء العمليات العسكرية الإسرائيلية. وقال المحامي الأيرلندي بلين ني جراليغ، وهو أحد أعضاء الفريق القانوني لجنوب أفريقيا: “قد تكون هذه هي الفرصة الأخيرة للمحكمة للتحرك”.

ويتمتع قضاة المحكمة بصلاحيات واسعة للأمر بوقف إطلاق النار واتخاذ إجراءات أخرى، على الرغم من أن المحكمة ليس لديها جهاز تنفيذ خاص بها. أ طلب 2022 وقد ذهبت المحكمة التي تطالب روسيا بوقف غزوها الشامل لأوكرانيا أدراج الرياح حتى الآن.

خلال جلسات الاستماع في وقت سابق من هذا العام، ونفت إسرائيل بشدة ترتكب إسرائيل إبادة جماعية في غزة، قائلة إنها تفعل كل ما في وسعها لتجنيب المدنيين وتستهدف فقط مقاتلي حماس. وتقول الدولة إن رفح هي آخر معقل للجماعة المسلحة.

ويركز الطلب الأخير على التوغل في رفح.

وتقول جنوب أفريقيا إن العملية العسكرية تجاوزت بكثير الدفاع عن النفس المبرر. “إن تصرفات إسرائيل في رفح هي جزء من اللعبة النهائية. وقال المحامي فوغان لوي: “هذه هي الخطوة الأخيرة في تدمير غزة”.

حسب الطلب الاخيرومع ذلك، فإن الأوامر الأولية السابقة الصادرة عن المحكمة التي يوجد مقرها في لاهاي لم تكن كافية للتصدي “لهجوم عسكري وحشي على الملجأ الوحيد المتبقي لشعب غزة”. وسيُسمح لإسرائيل بالرد على الاتهامات يوم الجمعة.

وفي يناير/كانون الثاني، أمر القضاة إسرائيل ببذل كل ما في وسعها لمنع الموت والدمار وأي شيء آخر أعمال الإبادة الجماعية في غزة، لكن اللجنة لم تصل إلى حد إصدار أمر بإنهاء الهجوم العسكري الذي أدى إلى تدمير القطاع الفلسطيني. وفي أمر ثان صدر في مارس/آذار، قالت المحكمة إن إسرائيل يجب أن تتخذ إجراءات لتحسين الوضع الإنساني.

وقدمت جنوب أفريقيا حتى الآن أربعة طلبات للمحكمة الدولية للتحقيق في إسرائيل. تم منحه جلسة استماع ثلاث مرات.

ونزح معظم سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة منذ بدء القتال.

بدأت الحرب بهجوم شنته حماس على جنوب إسرائيل يوم 7 أكتوبر، حيث قتل المسلحون الفلسطينيون حوالي 1200 شخص واحتجزوا حوالي 250 رهينة. وتقول وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 35 ألف فلسطيني قتلوا في الحرب، دون التمييز بين المدنيين والمقاتلين في إحصائها.

وبدأت جنوب أفريقيا الإجراءات في ديسمبر 2023 ويرى أن الحملة القانونية متجذرة في القضايا مركزية في هويتها. ولطالما قارن حزبها الحاكم، المؤتمر الوطني الأفريقي، سياسات إسرائيل في غزة والضفة الغربية المحتلة بتاريخها في ظل نظام الفصل العنصري لحكم الأقلية البيضاء، والذي حصر معظم السود في “أوطانهم”. انتهى الفصل العنصري في عام 1994.

وأعلنت مصر يوم الأحد أنها تعتزم الانضمام إلى القضية. وقالت وزارة الخارجية إن الأعمال العسكرية الإسرائيلية “تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن حماية المدنيين أثناء الحرب”.

كما أشارت عدة دول إلى أنها تخطط للتدخل، لكن حتى الآن لم تقدم سوى ليبيا ونيكاراغوا وكولومبيا طلبات رسمية للقيام بذلك.

window.fbAsyncInit = function() {
FB.init({

appId : ‘870613919693099’,

xfbml : true,
version : ‘v2.9’
});
};

(function(d, s, id){
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) {return;}
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = ”
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));



Source link

اترك رد

قد تكون مؤهلاً للحصول على جزء من تسوية شركة Apple بقيمة 35 مليون دولار لجهاز iPhone 7

القمة العربية الـ33 تدعو لمؤتمر دولي للسلام ووقف الحرب على غزة | أخبار