in

من هو روبرت فيكو؟ إطلاق النار على رئيس وزراء سلوفاكيا عدة مرات

من هو روبرت فيكو؟  إطلاق النار على رئيس وزراء سلوفاكيا عدة مرات


بودابست، المجر (أ ف ب) – تعرض رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو لإطلاق النار عدة مرات بعد حدث سياسي بعد ظهر الأربعاء، وهي حلقة من العنف تميزت بمسيرته الطويلة في السياسة منذ عقود.

وقال نائب رئيس الوزراء توماس تارابا لبي بي سي في وقت لاحق إنه يعتقد أن فيكو سينجو من الهجوم، قائلا “إنه ليس في وضع يهدد حياته في هذه اللحظة”.

ولد فيكو (59 عاما) عام 1964 فيما كان يعرف آنذاك بتشيكوسلوفاكيا. كان عضوًا في الحزب الشيوعي قبل حل الشيوعية، وحصل على شهادة في القانون في عام 1986 وانتخب لأول مرة لعضوية البرلمان السلوفاكي في عام 1992 كعضو في حزب اليسار الديمقراطي.

عمل لعدة سنوات في التسعينيات كوكيل حكومي يمثل الجمهورية السلوفاكية أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والمفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان. وفي عام 1999، أصبح رئيسًا لحزب “سمير” (الاتجاه)، والذي أصبح شخصية محورية فيه منذ ذلك الحين.

وكثيرا ما يوصف هو وسمير بأنهما شعبويان يساريان، على الرغم من تشبيهه أيضا بالسياسيين اليمينيين مثل رئيس الوزراء القومي في المجر المجاورة، فيكتور أوربان.

عاد فيكو إلى السلطة في سلوفاكيا العام الماضي، بعد أن خدم مرتين كرئيس للوزراء، من عام 2006 إلى عام 2010 ومرة ​​أخرى من عام 2012 إلى عام 2018. وقد جعلته ولايته الثالثة رئيس الحكومة الأطول خدمة في تاريخ سلوفاكيا والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي. عضو في الناتو.

وبعد خمس سنوات من المعارضة، فاز حزب فيكو انتخابات برلمانية العام الماضي على منصة مؤيدة لروسيا ومعادية لأمريكا. وتعهد بوضع حد لتزويد سلوفاكيا بالدعم العسكري لأوكرانيا أثناء قتالها للغزو الروسي واسع النطاق، وقال إن حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة استفزا موسكو ودفعها إلى الحرب.

وبعد فوزه في الانتخابات، أوقفت الحكومة الجديدة على الفور شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا. الآلاف مرارا وتكرارا نزلوا إلى الشوارع عبر سلوفاكيا للتجمع ضد سياسات فيكو الموالية لروسيا وغيرها من السياسات، بما في ذلك خطط لتعديل قانون العقوبات للقضاء على المدعي العام الخاص بمكافحة الكسب غير المشروع و السيطرة على وسائل الإعلام العامة.

وأثارت عودة فيكو إلى السلطة قلقا بين منتقديه من أنه وحزبه – الذي طالما شابته الفضائح – قد يقودان سلوفاكيا بعيدا عن مسارها المؤيد للغرب. وتعهد باتباع سياسة خارجية “سيادية”، ووعد باتخاذ موقف صارم ضد الهجرة والمنظمات غير الحكومية، وقام بحملة ضد حقوق المثليين.

وقد اكتسب سمعة طيبة بسبب خطاباته ضد الصحفيين، وواجه اتهامات جنائية في عام 2022 بزعم إنشاء جماعة إجرامية وإساءة استخدام السلطة. وفي عام 2018، استقال هو وحكومته وسط جدل بعد التحقيق السلوفاكي قُتل الصحفي جان كوتشياك مع خطيبته. وكان كوسياك يبلغ عن جرائم متعلقة بالضرائب تورط فيها سياسيون سلوفاكيون رفيعو المستوى.

فيكو متزوج ولديه طفل واحد.

window.fbAsyncInit = function() {
FB.init({

appId : ‘870613919693099’,

xfbml : true,
version : ‘v2.9’
});
};

(function(d, s, id){
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) {return;}
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = ”
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));



Source link

اترك رد

وحدة تحكم Proteus Xbox عبارة عن لوحة ألعاب يمكن الوصول إليها مصنوعة من مكعبات معيارية

32% نموا في صافي أرباح "أغذية" خلال الربع الأول من 2024 – وكالة أنباء الإمارات