in

حرب غزة: تقول إسرائيل إن الحرب ضد حماس في قطاع غزة هي “مأساوية” لكن لا تصنّف “إبادة جماعية” كما تتّهمها جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية


صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، تنظر محكمة العدل الدولية الدعوى المقامة ضد إسرائيل منذ يناير/ كانون الثاني الماضي
16 مايو/ أيار 2024

آخر تحديث قبل 18 دقيقة

أبلغ كبير المحامين الممثلين لإسرائيل أمام محكمة العدل الدولية الجمعة بأن الحرب ضد حماس في قطاع غزة هي “مأساوية” لكن لا تصنّف “إبادة جماعية” كما تتّهم جنوب أفريقيا أمام أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة.

وقال المحامي جلعاد نوام “ثمة حرب مأساوية تدور رحاها لكن لا توجد إبادة جماعية”.

وقال الوفد الإسرائيلي أمام المحكمة إن جنوب أفريقيا شوهت الحقائق لدعم مزاعمها بحدوث إبادة جماعية في غزة.

واستمعت محكمة العدل الدولية في لاهاي، الخميس، إلى جلسة مرافعة شفوية قدمتها دولة جنوب أفريقيا التي بدأت إجراءات التقاضي ضد إسرائيل في يناير/كانون الثاني الماضي.

ودعت جنوب أفريقيا المحكمة إلى إصدار أمر لإسرائيل بوقف هجومها على رفح في إطار قضيتها التي تتهم فيها إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في قطاع غزة، قائلة إنه “لا بد من وقف” الهجوم على رفح لضمان بقاء الشعب الفلسطيني.

وحث سفير جنوب أفريقيا، فوسيموزي مادونسيلا، لدى هولندا المحكمة على إصدار أمر “بالانسحاب الفوري التام غير المشروط للجيش الإسرائيلي من قطاع غزة بأكمله”.

وقال محامي جنوب أفريقيا، تيمبيكا نجكوكايتوبي: “منذ البداية، كان قصد إسرائيل دائما تدمير حياة الفلسطينيين ومحوهم من على وجه الأرض. ورفح هي المكان الأخير”.

كما قالت عديلة هاشم، محامية أخرى لجنوب أفريقيا: “يتعين وقف إسرائيل. جنوب أفريقيا أمامكم مرة أخرى اليوم لتطلب باحترام من المحكمة استدعاء سلطاتها… أن تأمر بوسيلة توقف إسرائيل”.

وكانت إسرائيل أكدت في السابق التزامها “الثابت” بدعم القانون الدولي واعتبرت أن قضية جنوب أفريقيا “لا أساس لها على الإطلاق” و”بغيضة أخلاقيا”.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إن “ادعاءات جنوب أفريقيا مشوهة أخلاقيا وواقعيا”، وأن الجيش الإسرائيلي يلتزم بالقانون الدولي.

وأضافت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن عملياتها العسكرية في غزة “تجري بالتوازي مع تنفيذ إجراءات لتقليص الضرر الذي يلحق بالمدنيين والمنشآت المدنية، إلى جانب استمرار نقل المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة”، ودعت الوزارة القضاة إلى رفض طلبات جنوب أفريقيا.

وتنعقد هذه الجلسات بعد أن طلبت جوهانسبرغ من المحكمة اتخاذ تدابير طارئة للحيلولة دون مقتل المزيد من المدنيين، وهو الطلب الذي تتقدم به للمرة الرابعة منذ أن بدأت جنوب أفريقيا إجراءات قضائية ضد إسرائيل بسبب الحرب التي قالت إنها ترقى إلى مستوى “الإبادة الجماعية”.

وتستهدف جنوب أفريقيا من الإجراءات الحالية تحرك المحكمة الجنائية الدولية من أجل وقف العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح التي لجأ إليها أكثر من نصف النازحين الفلسطينيين الذين هربوا إليها من ويلات الحرب.

ما هي مطالب جنوب أفريقيا؟

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، تتهم جنوب أفريقيا إسرائيل بأنها تمارس “الإبادة الجماعية” ضد الفلسطينيين في غزة

طلبت جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر إسرائيل بالانسحاب من رفح، وأن تتخذ تدابير لضمان وصول مسؤولي الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والصحفيين إلى قطاع غزة دون عوائق، وأن تقدم تقريرًا في غضون أسبوع واحد عن كيفية تلبيتها لهذه المطالب.

كما طالبت المحكمة بأن تأمر إسرائيل بوقف الحرب في غزة والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

ومن جانبه، طالب محامي جنوب أفريقيا في هذه القضية، تمبيكا نجكوكايتوبي، بوقفٍ فوريٍ للعمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة الذي يبلغ عدد سكانه حوالي 2.3 مليون فلسطيني، وذلك قبل أيام من انعقاد جلسة 26 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وطالبت جنوب أفريقيا، في قضيتها ضد إسرائيل، بتطبيق اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها في قطاع غزة. وبالفعل أعلنت المحكمة قرارها بشأن التدابير المؤقتة التي تطالب إسرائيل بعدم “فرض تدابير تستهدف الحيلولة دون إنجاب الأطفال داخل الجماعة”، وذلك في الجلسة التي انعقدت في 26 يناير/ كانون الثاني الماضي.

كما طالبت المحكمة إسرائيل بضرورة أن تتخذ إجراءات لتحسين الوضع الإنساني في غزة، بما في ذلك فتح المزيد من المعابر البرية، للسماح بدخول الغذاء والماء والوقود والإمدادات الأخرى.

ما هو الدور المصري؟

أعلنت مصر منذ أيام عزمها التدخل رسمياً لدعم الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

وقالت مصر إن هذه الخطوة تأتي “في ظل تفاقم حدة ونطاق الاعتداءات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، والإمعان في اقتراف ممارسات ممنهجة ضد أبناء الشعب الفلسطيني من استهداف مباشر للمدنيين وتدمير البنية التحتية في القطاع، ودفع الفلسطينيين للنزوح والتهجير خارج أرضهم”، وفق بيان رسمي للخارجية المصرية.

وبإعلان مصر هذه الخطوة، ستتمكن من تقديم الدعم القانوني والفني اللازم لجنوب أفريقيا في هذه القضية، وفقا للدكتور أحمد أبو الوفا، أستاذ القانون الدولي في كلية الحقوق جامعة القاهرة الذي أدلى بتصريحات لبي بي سي في هذا الشأن.

وقال طارق رضوان، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري لبي بي سي، إن لجنة حقوق الإنسان في البرلمان المصري لديها “براهين ودلائل” ستدعم مشاركة مصر في القضية أمام محكمة العدل الدولية.

وأوضح أن اللجنة التي يرأسها “وثقت بعض الانتهاكات، وعرضتها على نواب برلمان من الولايات المتحدة ودول أوروبية لإطلاعهم على ما يحدث على الأرض”.

وأضاف البرلماني المصري أن الدولة المصرية بمختلف قطاعتها متمثلة في السلطة التنفيذية والتشريعية وغيرها، وكذلك منظمات المجتمع المدني وثقت هذه الانتهاكات، “وكانت هناك زيارات لمعبر رفح، واطلعت بنفسي على حجم الانتهاكات التي تحدث في قطاع غزة”.

ما هي قضية الإبادة الجماعية؟

تتهم دولة جنوب أفريقيا إسرائيل بأنها انتهكت اتفاقية منع الإبادة الجماعية لعام 1948، من خلال حربها على غزة، وسجلت القضية ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية في 29 ديسمبر/كانون الأول.

وتُعد الإبادة الجماعية أصعب جريمة يمكن إثباتها لأن “نية الإبادة الجماعية” لا تنطوي فقط على قتل الناس.

ويجب إثبات أن الدولة -المُتهَمة بهذه القضية- تريد تدمير جماعة قومية أو إثنية أو عرقيّة أو دينية، كلياً أو جزئياً.

ويتطلب ذلك من جنوب أفريقيا تقديم دليل على وجود خطة أو نمط سلوك لإسرائيل لا يحمل تفسيرا آخر، سوى الإبادة الجماعية.

وتنظر محكمة العدل الدولية، وهي الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة، في النزاعات بين الدول، ولم تتم إدانة أي دولة بارتكاب جريمة إبادة جماعية، من قبل.

وفي عام 2007، قضت المحكمة بأن صربيا فشلت في منع الإبادة الجماعية في سربرينيتسا عام 1995، حيث قُتل 8,000 رجل وفتى مسلم في البوسنة والهرسك.

ما هي “التدابير المؤقتة”؟

توصف “التدابير المؤقتة” بأنها أوامر قضائية مؤقتة أو تدابير وقائية تتخذ حتى لا يصبح الوضع على الأرض أسوأ.

ويعتقد معظم الخبراء القانونيين أن جنوب أفريقيا قد استوفت المعايير لإظهار أن هناك خطرا كبيرا على الحياة، في حال لم يتم القيام بأي إجراء.

وطلبت جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر إسرائيل بوقف الحرب في غزة والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وتنقسم الدعوى المقدمة من جنوب أفريقيا إلى مرحلتين: في المرحلة الأولى تتخذ المحكمة بعض الإجراءات حتى لا يتفاقم هذا النزاع، وفي المرحلة الثانية تنظر في ذلك النزاع الذي لا يزال قائما. ومن المتوقع أن تستمر مصر في مشاركتها في هذه المرحلة التي قد تستغرق سنوات.

يُذكر أن قرارات محكمة العدل الدولية تكون ملزمة بشكل عام، ولكن القضاة ليس لديهم سلطة لفرض هذه الأحكام.



Source link

اترك رد

برشلونة يسابق الزمن لحسم خليفة تشافي – كووورة

Take-Two تحدد إطلاق لعبة GTA VI في خريف 2025، مما يخفض توقعات الحجوزات