اكتشاف الأسباب الوراثية لسرطان نادر يصيب الكلى


كشف فريق دولي تحت قيادة باحثين من معهد «ويلكوم سانجر» البريطاني، عن هدف دوائي جديد يمكن أن يكون بمنزلة علاج بديل لشكل نادر من سرطان الكلى، إذا لم يوصِ الأطباء بضرورة الجراحة. ووفق نتائج الدراسة التي نُشرت (الاثنين) في دورية «نيتشر كميونيكيشين»، يسمى هذا الشكل السرطاني النادر من الورم الكلوي بالورم الرينيني، وقد فُكَّت شفرته الوراثية كاملة، وذلك للمرة الأولى.

والورم الرينيني واحد من بين أندر الأورام السرطانية لدى البشر، إذ أُبْلِغَ عن نحو 100 حالة مصابة به حتى الآن في جميع أنحاء العالم. وعلى الرغم من أنه يمكن علاجه عادة عن طريق الجراحة، فإنه يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم الشديد، كما أنه يمكن أن يتطور إلى أورام خبيثة قابلة للانتشار.

ولا توجد حتى الآن علاجات طبية للورم الكلوي، حيث تتضمن الإدارة العلاجية الجراحة فقط. وحتى قبل ظهور نتائج الدراسة الأخيرة لم يكن معروفاً ما هو الخطأ الجيني الذي يسبب هذا النوع من الأورام.

الورم الرينيني واحد من بين أندر الأورام السرطانية لدى البشر (بابليك دومين)

ووفق الدكتور سام بهجاتي، الباحث الرئيسي المشارك في الدراسة، زميل أبحاث ويلكوم الأول في معهد «ويلكوم سانجر»: «تكمن أهمية نتائجنا في أننا نجحنا في اكتشاف جوهر ما يقوم عليه هذا النوع من الورم، علماً أنه نادر جداً، فلا يكاد يكون هناك أي بحث سابق حوله».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «لم نتمكن من فك الشفرة الوراثية للورم الكلوي فحسب، بل أظهرنا أيضاً أن ما يحفزه يمكن مواجهته بالأدوية، وقد يصبح هذا مهماً للمرضى الذين لا يمكن إزالة أورامهم عن طريق الجراحة».

وكان الباحثون قد وجدوا خطأً محدداً في الشفرة الوراثية لجين سرطاني معروف يدعى «NOTCH1» يقف وراء تطور هذا السرطان النادر.

وقال تارين تريجر، الباحث الأول في الدراسة، زميل معهد «ويلكوم سانجر»: «هذه هي المرة الأولى التي نحدد فيها مسببات الورم الكلوي، ونأمل أن يستمر عملنا لتمهيد الطريق نحو علاجات جديدة».

وقام الفريق بالفعل بفحص عينتين من السرطان، إحداهما من شاب بالغ والأخرى من طفل، وذلك باستخدام تقنيات جينومية متقدمة. وتشير النتائج التي توصلوا إليها إلى إمكانية استخدام أدوية موجودة حالياً، في استهداف هذا الجين بالفعل، كحل محتمل لعلاج الورم الكلوي لدى المرضى الذين لا تكون الجراحة لديهم خياراً قابلاً للتطبيق.

وأوضحت الدكتورة تنزينا شودري، الباحثة الرئيسية في الدراسة، من مستشفى «جريت أورموند ستريت» في بريطانيا، أن «سرطانات الكلى النادرة المعروفة باسم الأورام الكلوية لا تستجيب للعلاجات التقليدية المضادة للسرطان. والعلاج الوحيد المعروف في الوقت الحالي هو الجراحة». وأضافت: «تظهر دراستنا أن هناك جيناً محدداً دُرِسَ جيداً هو من يحرك هذا السرطان النادر. فإذا استخدمنا أدوية معروفة بالفعل تؤثر في هذا الجين، فربما نتمكن من علاجه دون الحاجة إلى تقنية طبية تغزو الجسم مثل الجراحة».

وهنا ذكر بهجاتي: «تمثل السرطانات النادرة تحدياً كبيراً للدراسة والتحليل؛ إذ ربما لا يستفيد منها المرضى الذين يعانون من أشكال أخرى من الأورام. ولكن يوجد لدينا هنا مثال قوي على أن العلوم المتطورة تعيد صياغة فهمنا لنوع من الأورام النادرة للغاية، فنحن أمام اكتشاف من المحتمل أن تكون له فوائد سريرية فورية على صحة المرضى». وأضاف: «سنواصل دراسة مثل هذه الأورام النادرة للغاية لفك شفرتها الجينية التي نأمل أن تكشف لنا عن المزيد من طرق علاج جديدة».



Source link

اترك رد

close
Scroll to Top