ديربي مدريد .. شخصية البطل “كريم” والشجاعة لن تقتل يا أنشيلوتي!


لا جديد يُذكر ولا قديم يُعاد، ريال مدريد يظهر شخصيته في أصعب الأوقات، وهذه المرة أمام ضحيته المفضلة وجاره اللدود أتلتيكو مدريد ليداوي جروح خسارة كأس السوبر أمام برشلونة.

القمة بدأت بتقدم أتلتيكو بهدف دون رد سجله ألفارو موراتا، ليرد ريال بهدف التعادل في الشوط الثاني عن طريق رودريجو ليكون الوقت الإضافي هو الحل.

الأوقات القاتلة والحاسمة هي لعبة ريال مدريد، لذلك كريم بنزيما تقمص شخصية البطل كالعادة، وظهر ليسجل الهدف الذي أحبط أتلتيكو تمامًا ليقود فريقه للتقدم 2/1 قبل إحراز فينيسيوس جونيور الهدف الثالث، ليتأهل الميرينجي إلى نصف نهائي كأس ملك إسبانيا!

شخصية البطل “كريم”

Getty Images

ربما أصبحت هذه الجملة تصيب البعض بالملل، ولكن ما حدث اليوم بعودة ريال مدريد رغم البداية الكارثية للمباراة لا تحدث إلا مع فريق بحجم المرينجي في أصعب وأهم المواعيد.

الذهب لا يصدأ والعمر مجرد رقم وكل هذه الأشياء، يمكنك استخدامها لوصف كريم بنزيما في كل مرة ينقذ فيها أنشيلوتي وفريقه من أي ورطة.

الحاسة التهديفية للمهاجم الفرنسي تظل كما هي مهما كانت الظروف ومهما ضعفت الحلول من حوله، ليكون النموذج الأكثر وضوحًا لتجسيد شخصية ريال في أي ديربي أو قمة أو كلاسيكو.

بنزيما لم يكن البطل الوحيد مع رودريجو في الفوز بالديربي، هناك أيضًا داني سيبايوس الذي يجب أن نعطيه حقه أكثر من ذلك، لأنه يستطيع أن يصبح من العلامات الفارقة في موسم ريال على الصعيدين المحلي والأوروبي.

الجرأة لن تقتل

Carlo Ancelotti Real MadridGetty

ريال مدريد دخل المباراة وهو مستمر في الاعتماد على فيديريكو فالفيردي كجناح أيمن بدلًا من مركزه الرئيسي كلاعب وسط، بينما لعب قلب الدفاع ناتشو كظهير أيمن.

واكتملت العشوائية والحلول التقليدية بتواجد إدواردو كامافينجا كظهير أيسر، بعد إصابة فيرلان ميندي ودخول داني سيبايوس بدلًا منه، ليكون ترقيع الصفوف هو العنوان الرئيسي لكارلو أنشيلوتي.

ربما يمتلك الإيطالي بعض الخيارات على الجناح الأيمن مثل ماركو أسينسيو أو رودريجو، لذلك يمكن توجيه اللوم نحوه لعدم إشراك أي منهما أمام الدفاع الصلب لأتلتيكو.

ولكن لا يمكن لوم أنشيلوتي على النقص الذي يعانيه الفريق بشكل واضح في مركز الظهير الأيمن لصعوبة الاعتماد على ألفارو أودريوزولا.

المدرب المخضرم يعتبر من أبناء “المدرسة القديمة” في التدريب، وهذه مشكلة تواجهه في ريال ببعض الأحيان، لأن الجرأة التي جعلته يُخرج فالفيردي بالدقيقة 69 كانت السبب في دخول رودريجو الذي سجل هدف التعادل.

قنبلة موقوتة

Ferland Mendy Real MadridGetty Images

مرة أخرى يثبت فيرلان ميندي حجم الخطأ الذي قام به النادي بالتعاقد معه بمبلغ ضخم من ليون، بسبب الخذلان المستمر للمدافع الفرنسي في المواعيد الكبرى.

ميندي يعتبر المسؤول الأول عن الهدف الأول لأتلتيكو الذي جاء من جملة رائعة استغلها ألفارو موراتا، حيث ترك مركزه بصورة غريبة ليسمح للفريق الخصم اختراق الجبهة اليسرى لفريقه.

الاعتماد على ألابا كظهير أيسر هو الحل الأفضل لأنشيلوتي بعد عودة المدافع النمساوي من الإصابة، ولكن يجب دراسة مستقبل ميندي على المدى البعيد.

المستوى الذي ظهر به لاعب الوسط الشاب في غير مركزه يحرج ميندي كثيرًا ويجعل موقفه في غاية الصعوبة بسانتياجو برنابيو. ويضع الكثير من علامات الاستفهام على دفاع ريال عمومًا الذي عانى أمام برشلونة الذي يمتلك قدرات هجومية أكبر من أتلتيكو.



Source link

اترك رد

close
Scroll to Top