غدا.. مناقشة حقوق المرأة في مصر القديمة خلال محاضرة بمكتبة الإسكندرية

غدا.. مناقشة حقوق المرأة في مصر القديمة خلال محاضرة بمكتبة الإسكندرية



تنظم مكتبة الإسكندرية من خلال متحف الآثار ومركز زاهي حواس للمصريات، التابعان لقطاع التواصل الثقافي ، محاضرة بعنوان: “حقوق المرأة في مصر القديمة”، غدا الاثنين، في تمام الساعة 5 مساءً؛ بمبنى المكتبة الرئيسي، قاعة شراع الدور الثالث (F3).



وتُلقي المحاضرة الدكتورة منال فوزي؛ مدرس التاريخ والحضارة المصرية القديمة بقسم الإرشاد السياحي، المعهد العالي للسياحة والفنادق بالإسكندرية “إيجوث”.



وتتناول المحاضرة علاقة أفراد الأمة المصرية القديمة من رجال ونساء وكيف كانوا في وحدة اجتماعية مترابطة تسودها النظرة التقدمية إلى النساء، وتوجهها العلاقة بين الرجل والمرأة القائمة على مبادئ إنسانية خالصة، ويتوجها الإيمان الصادق برسالة المرأة ودورها المهم في المجتمع.



ونجد المرأة في مصر القديمة قد حظيت بمكانة متميزة لم تحظ بها المرأة في شتى المجتمعات والحضارات الإنسانية القديمة، مثل المجتمع اليوناني والروماني حيث عشن أسيرات العادات والتقاليد والقيود الصارمة في كنف الرجل. وتشهد آثار الحضارة المصرية بذلك من خلال تمثيلها بهيئة مساوية للرجل في تماثيل منفردة أو مزدوجة أو تماثيل عائلية، كما تظهر في مناظر ونقوش المقابر بكامل أناقتها وزينتها إلى جوار الرجل تشاركه بشكل كبير في الحياة الاجتماعية. وهذا انعكس بالإيجاب على وضعها القانوني، إذ اعترف القانون المصري القديم بحقوقها بالتساوي مع الرجل.



وتظهر تلك المساواة في حقها في الميراث، والملكية، والوصاية، والتصرف في الأموال. وكذلك تمتعت المرأة بأهلية قانونية كاملة أمام القضاء، مثل أهلية الشهادة وحلف اليمين. وتمتعت ايضًا بكامل حريتها في اختيار زوجها وحقها في إنهاء الزواج والحصول على مستحقاتها المالية كافة.



وكان للمرأة دور كبير في الحياة الاقتصادية، فقد حصلت على مناصب مهمة عديدة في الدولة، فكانت طبيبة الملك في الأسرة الرابعة، ووزيرة وقاضية في الأسرة السادسة، وعملت في وظيفة الكاتب وهذه الوظيفة تؤهل صاحبها إلى مناصب حكومية عالية، وسيدة أعمال وصاحبة أراضي شاسعة وأملاك وعقارات، ولها وكلاء تجاريون، بالإضافة إلى تلك المناصب العليا القاصرة على سليلات البيت المالك وكريمات العائلات النبيلة، كانت توجد مجالات عمل أخرى عديدة مفتوحة أمام المرأة في مصر القديمة، مثل الراقصات والموسيقيات والندابات ومهن خدمية؛ مثل إنتاج الخبز، وصناعة الغزل، والنسيج وهي من أهم المهن النسائية في مصر القديمة، ومهن خدمية مثل أعمال الحقل، والخدمة المنزلية، وبصفة عامة تمتعت المرأة في مصر القديمة بكافة الحقوق الاقتصادية التي تكفلها الدولة مثلها مثل الرجل، كالإعفاءات الضريبية في بعض الأحيان.



حقوق المرأة في مصر القديمة



data-ad-slot="pub-9350078346817763" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-full-width-responsive="true">





Source link

اترك رد

close
Scroll to Top